خبرعاجل 

 ترقبوا رنامج "حقائق وأباطيل" من المسئول عن إخفاق الجيدو ، المكتب التنفيذي للجامعة ؟ أم سوء التدبير والمحسوبية!                                                                                                

-->

موريتانيون يستفيدون من خبرات الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيوجيتسو

06 آذار/مارس 2017
مؤلف :  

موريتانيون يستفيدون من خبرات المدرب الدولي جمال السوسي رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيوجيتسو ورئيس الاتحاد العربي للجيوجيتسو والعض الهام بالاتحاد الولي للجيوجيتسو ونائب رئيس الاتحاد الأفريقي المفوض بصفة الرئيس.

حظي المنتخب الموريتاني لرياضة الجيوجيتسو  الكي والنو كي في المغرب من برنامج تدريبي في العاصمة الرباط بإشراف الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيوجيتسو الكي والنوكي وأكاديمية “كريسي بارا الدولية”.

تشرف الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيوجيتسو على برنامج تدريبي وتكويني للمدربين والمنتخبات الأفريقية بالتعاون مع أكاديمية “كريسي بارا الدولية”.

ووضع الجهاز الإداري والفني للجامعة الملكية المغربية للجيوجيتسو برنامج إعداد المنتخب الموريتاني حتى موعد البطولة الأفريقية التي ستنظم بجزر موريس، وذلك ضمن التقرير الخاص الذي أعدته الادارة الفنية والتقنية  للجامعة الملكية  ويشتمل على الأمور الإدارية والفنية والظروف التي صاحبت مشاركة المنتخب المغربي مؤخرا في بطولة ليشبون بالبرتغال والبطولة العالمية بكاليفورنيا “لونك بيش”. وللأسف أن برنامج الإعداد هذا لا يشمل المنتخب المغربي لعدم مشاركة لاعبي المنتخب الوطني في أول بطولة أفريقية في رياضة الجيوجيتسو والكرابلينك بجزر موريس ، وذلك لعدم اهتمام الوزارة الوصية -وزارة الشباب والرياضة- ببرامج الجامعة الملكية التي أسست طبقا للقوانين المعمول بها في المغرب ، ويشمل البرنامج الذي أعد لللمنتخب الموريتاني الشقيق انتظامهم في تدريبات صباحية ومسائية مكثفة مع نية لإقامة معسكر داخلي في العاصمة الموريتانية نواكشوط قبل أسبوعين من بدء التصفيات  الأفريقية والترتيب لإجراء عدد من المباريات الودية مع المنتخب المغربي المحروم من المشاركة في هذه البطولة الأفريقية لأسباب نجهلها  من طرف مديرية الرياضة بالوزارة الوصية.

 

كما يعتزم الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني البروفيسور  موريسيو روب دي ألميدا ومساعده الوطني أنوار السوسي إجراء تغييرات في قائمة لاعبي المنتخب، وذلك بعد الوقوف على المستوى الفني وإمكانات اللاعبين في البطولة الوطنية الأولى المزمع تنظيمها في شهر مايو المقبل بالعاصمة الرباط والنواقص والثغرات وخصوصا أن اللاعبين الحاليين تم اختيارهم من قبل ترشيح مدربي الأندية نظرا لقصر الفترة.

ويقول حمى الله حنن رئيس الاتحادية الموريتانية لرياضة الجيوجيتسو الكي والنوكي :أنا سعيد بهذا البرنامج، وإن كانت الدورة التكوينية في المغرب لأنا سأقوم بنقل ما تعلمته إلى موريتانيا ، مع أني كنت أفضل أن تكون هذه الدورة في نواكشوط ليستفيد جميع الشباب الموريتاني  والمدربين والأطر الرياضية .

خصصت الجامعة الملكية الأنفة الذكر  أطر ذو كفاءة عالية أشرفت على تدريب المنتخب الموريتاني بالعاصمة الرباط لمدة أسبوعين على نفقة السيد جمال السوسي رئيس الجامعة الملكية لرياضة الجيوجيتسو ، وذلك في غياب أي مساعدة من السلطات المغربية الوصية على الرياضة مع العلم أنه تم مراسلتها في أكتوبر الماضي ،كما وجهت رسالة إلى الديوان الملكي بتقديم دعم للجامعة المذكورة، فلا حياة لمن تنادي؟! ..

ويقول السيد حمى الله رئيس الاتحادي الموريتانية لرياضة الجيوجيتسو  لــ “المغرب الآن” أنا هنا منذ أسبوعين على نفقة الجامعة الملكية المغربية التي لم تقصر في دعمنا ، ويسعدني أصالة عن نفسي، ونيابة عن المكتب التنفيذي للاتحادية الموريتانية لرياضة الجيوجيتسو الكي والنو كي أن أتقدم من هذا المنبر الإعلامي ، وذلك تقديرا منا واعترافاً بالجميل إلى الخبير الدولي ورئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيوجيتسو  الكي والنكي ، ورئيس الاتحاد العربي للجيوجيتسو ونائب رئيس الاتحاد الأفريقي المفوض بصفة الرئيس السيد جمال السوسي لما قدمه لنا من دعم ومساعدة، فقد ساعدنا بالتدريب والتوجيه والنصيحة والإقامة والمأكل والمشرب لمدة أسبوعين بالديار المغربية الشقيقة على نفقته الخاصة رغم أننا راسلنا عن طريق الجامعة الملكية الجهة الوصية على الرياضة بالمملكة المغربية الشقيقة – وزارة الشباب والرياضة- أن تعين وتدعم السيد جمال السوسي رئيس الجامع الملكية فدعمه دعم لنا ورفع مقامه رفع لمقامنا.

وفي رد السوسي  رئيس الجامعة الملكية  على سؤال، عن جدوى مثل هذا التدريب والتكوين لدول أفريقية شقيقة في ظل غياب الدعم وقاعة التدريب ، قال إنّ البرنامج الذي بدأ منذ سنة يستهدف الدول الأفريقية (موريتانيا والكامرون والسودان ونجيريا والسنغال وساحل العاج)، ومفتوح لكافة المدربين.

حمل السيد جمال السوسي رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيوجيتسو  مسؤولية عدم مشاركة منتخبنا الوطني لرياضة الجويجيتسو والكرابلينك في منافسات البطولة الأفريقية الأولى المزمع اقامتها في 18 أبريل المقبل في جزر موريس الجامعة الأفريقية للجيوجيتسو وزراة الشباب والرياضة المغربية التي لم تعير رسائل الجامعة الملكية المتعددة أي اهتمام .

واوضح السوسي ان المكتب التنفيذي بعث اكثر من 40 رسالة من غير أن تعيرها أي اهتمامٍ مطلقاً، إذ لم نحظَ مع الأسف بأي جواب في الموضوع، وفيما يلي نص أخر رسالة من الجامعة الملكية لوزير الشباب والرياضة ، وقد وجهت رسائل لكل من الكاتب العم ومدير الرياضة. 

                                                               إلـــــــــــى 

                                               السيد وزير الشباب والرياضة – الرباط-

                                                            – ديوان الوزير –

الموضوع : رسالة تذكير  بالمراسلات السابقة والمتعددة مستفيدين في ذلك من الخطاب الملكي التاريخي المؤرخ في 14 من أكتوبر الماضي بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية الحالية.

المرجع : رسالتي في الموضوع المؤرخة في  14 أكتوبر 2016 ، ورسالتي المؤرخة في 28 نوفمبر2016 والمتعلقة بنفس الموضوع

                                      سلام تام بوجود مولانا الإمام أعزه الله ونصره

وبعد، فبناءً على المراسلات السابقة المتعددة التي بعثناها إلى وزارتكم الموقرة من أجل مصادقتها على قوانين الجامعة الملكية المذكورة أعلاه، وعلى إثر إيداعنا لملف قانوني يتضمن الوثائق المتعلقة بهذه الجامعة إضافة إلى برنامج أنشطتها الخاص بالموسم الرياضي 2016-2017، فيشرفني، سيدي الوزير المحترم، أن تستجيب وزارتكم الموقرة لطلبنا هذا الذي يركز على المصادقة على قوانينها لجامعتنا حتى تتمكن من الحصول على التأهيل والدعم، وذلك بعد توصل وزارتكم الموقرة بالعديد من المراسلات من طرف جامعتنا من غير أن تعيرها أي اهتمامٍ مطلقاً، إذ لم نحظَ مع الأسف بأي جواب في الموضوع، الشيء الذي يُحتم علينا بعث رسالة تذكيرٍ أخرى قد تكون الثالثة في الموضوع راجين منكم أن تولوا رسالة التذكير هذه كامل العناية نظراً لأهمية الموضوع الذي تتحدث عنه، وليس هناك موضوع أهم من ما تضمنه خطاب جلالة الملك الأخير وهو يفتتح الدورة التشريعية للبرلمان الجديدة في الـ14 من أكتوبر الماضي من السنة الحالية، بعد ولاية تأسيسية تبدأ مرحلةٍ جديدةٍ أكثر أهمية تقتضي الانكباب الجاد على قضايا المواطنين وخدمة الوطن، إنها الفكرة الرئيسة في خطاب الملك المفدى.  

 كما تجدر الإشارة سيدي الوزير المحترم، إلى أنه سبق لنا أن بعثنا بملف مفصلٍ إلى وزارتكم الموقرة،مستفيدين في ذلك من الخطاب التاريخي المؤرخ في 14 من أكتوبر الماضي بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية الحالي لما جاء فيه من دُرَرٍ غالية بخصوص المواطنة الحَقَّةُ والمواطنين الأقحاح، و ذلك بهدف الحصول على مبتغانا القانوني المذكور في هذه الرسالة المستنيرة بخطاب صاحب الجلالة أعز الله أمره الذي نقتطف منه هذه الفقرة المعبرة والتي لها صلة مباشرة بالموضوع، إذ قال حفظه الله في هذا الصدد:،  “إنّ الهدف الذي يجب أن تسعى إليه كل المؤسسات هو خدمة المواطن وبدون قيامها بهذه المهمة فإنها تبقى عديمة الجدوى بل لا مبرر لوجودها أصلاً”.  

 ونأمل أن تعمل وزارتكم الموقرة، سيدي الوزير المحترم، على تفعيل مضامين هذه الرسالة الملكية السامية، وعلى تطبيقها على أرض الواقع فيما يخص قطاع الشباب والرياضة بالبلاد،وهو الجانب الذي يهمنا هنا، ومن أقواله حفظه الله في هذا الصدد، نقرأ ما يلي:”حضارات السيدات والسادة البرلمانيون، إن المرافق والإدارات العمومية تعاني من عدة نقائص تتعلق بالضعف في الأداء وفي جل الخدمات التي تقدمها للمواطنين كما أنها تعاني من التضخم ومن قلة الكفاءات وغياب روح المسئولية لدى العديد من الموظفين، إن الإدارة تعاني بالأساس من ثقافة قديمة لدى أغلبية المغاربة فهي تشكل بالنسبة للعديد منهم مخبأ يضمن لهم راتباً شهري دون محاسبة على المردود الذي يقدمونه، غير أن المسئولية تتطلب من الموظف الذي يمارس مهمة أو سلطةً عموميةً أن يضع أمور الناس بين يديهِ وأن يقوم على الأقل بواجبه في خدمتهم والحرص على مساعدتهم” ومما جاء في هذا الخطاب التاريخي الهام أيضاً ما يلي، وكل ذلك له صلة بموضوع رسالتنا هذه: ” من غير المقبول ألا تجيب الإدارة على شكايات وتساؤلات الناس وكأن المواطن لا يساوي شيئا، أو أنه مجرد جزء بسيط من المنظر العام لفضاء الإدارة.   

 “فبدون المواطن لن تكون هناك إدارة، ومن حقه أن يتلقى جواباً على رسائله وحلولا لمشاكله المعروضة عليها وهي ملزمة بأن تفسر الأشياء للناس وأن تبرر قراراتها التي يجب أن تتخذ بناء على القانون“،”كما أن المواطنين يشتكون أيضا من الشطط في السلطة واستعمال النفوذ على مستوى مختلف الإدارة ومن تعقيد المسا طير وطول أجال منح بعض الوثائق الإدارية“.   

ومما تجدر الإشارة إليه أننا ذكرنا في عدة مراسلات سابقة أيضا، وكل ذلك له صلة وثيقة بالموضوع أن جامعتنا الهامة قد حصلت على اعتراف دولي وعربي وأفريقي يخولها تمثيل المغرب خارج الوطن في التظاهرات الرياضية الدولية والقارية والعربية، الشيء الذي يجعل الجامعة الملكية لرياضة الجيوجيتسو الكي والنوكي الممثل الوحيد في هذه الرياضة للمغرب دولياً وعربياً وأفريقياً خارج البلاد.                                                                                         

 فأملنا، معالي الوزير المحترم، أن تستجيب وزارتكم الموقرة لطلبنا هذا الذي يركز على المصادقة على النظام الأساسي لجامعتنا طبقاً للقانون الجاري به العمل بالبلاد في مجال الرياضة والتربية البدنية حتى تتمكن من الحصول على التأهيل والدعم، وهو الشيء الذي حدا بنا إلى مراسلتكم في هذا الصدد عدة مرات، إلاّ أن وزارتكم الموقرة لحدّ الآن لا تستجيب لطلباتنا القانونية والمعقولة المشار إليها سابقا في هذه المراسلة، وهو سلوكٌ مخالف لما ورد في الخطاب السامي لصاحب الجلالة الذي أوردنا مقتطفات منه في هذه المراسلة من أجل إثارة انتباه وزارتكم الموقرة إلى هذا الخطاب السامي على اعتبار أن كلام صاحب الجلالة أعز الله أمره هو قانون يُعمل به في الإدارة وفي الحياة العامة، ولا أخالكم سيدي الوزير المحترم، إلاّ أنكم ستلتزمون بمقتضى نص خطاب صاحب الجلالة أعز الله أمره، إذ عدم التقيد به يعتبر مخالفة للقانون وعدم اكتراث الإدارة بالتعليمات السامية لملك البلاد.                                                                     

ولا بأس من الإشارة هنا ونحن نختم رسالتنا هذه إلى أن صمت الوزارة وعدم ردها على هذا الطلب قد  يدعونا إلى مراسلة السدة العالية بالله في هذا الصدد طلباً للإنصاف كمواطنين بعد الحيف الذي عملنا به من طرف وزارتكم الموقرة بخصوص هذا الملف في حالة عدم الحصول على ما هو من حقنا كجامعة ملكية قانونية أسوة بما تحظى به الجامعات الأخرى المماثلة قانونيا لجامعتنا.                                             

وتفضوا، سيدي الوزير المحترم، بقبول فائق عبارات التقدير والاحترام والمودة، والسلام.

                                                   إمضاء : رئيس الجامعة الملكية                                                                                                                            

                                                     جمــــال الســــوســـي                          

                                                                                                                                                              المرفقات:                                                                                                                                             -صورة من الرسائل المشار إليه في المراجع المذكورة أنفاً (ووجهة نسخة من هذه الرسالة إلى الكتابة العامة ومديرية الرياضة).

  • Social network:

صحيفة المغرب الرياضي تأسست عام 1993 م وحاصلة على ترخيص رسمي من السلطات المغربية(رخصة الصحافة 68/93 الإيداع القانوني 1993/164. تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني، وتُقَدّم أبرز الأخبار والتغطيات الصحفية على مدار الساعة، وفق طرح موضوعي مهني، وتنفرد بمتابعات، وحوارات، وتقارير احترافية، تتناول أهم الأحداث المحلية بشكل خاص والعربية والدولية بشكل عام.

صحيفة المغرب الآن من المواقع الرائدة في المغرب العربي والوطن العربي والتي تعنى في أخبار الرياضة, من خلال إطلاع القارئ المغاربي والعربي على أحدث وآخر الأخبار في كافة المجالات والرياضة من كرة قدم وسباحة وكرة السلة وكرة المضرب والجيوجيتسو البرازيلي وفنون القتال المختلطة MMA والجودو والكيك بوكسينغ والكي وان والركمة Surf والعديد العديد من الرياضات المنوعة, بطريقة منظمة وفريدة

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree